وصف المدون

إعلان الرئيسية

جديد الأخبار :

الصفحة الرئيسية شراكة محتملة بين SONY و TSMC للحدّ من أزمة ندرة الرقائق الإلكترونية عالمياً

شراكة محتملة بين SONY و TSMC للحدّ من أزمة ندرة الرقائق الإلكترونية عالمياً

 sony

قد تؤدي ندرة الرقائق الإلكترونية في العالم حالياً إلى ظهور تحالفاً غير متوقع في اليابان قريبًا كما ذكرت اليوم شبكة رويترز ، حيث تزعم مصادر نيكاي أن شركتي SONY و TSMC تدرسان إنشاءً مشتركاً لمصنع خاص بإنتاج الرقائق في محافظة كوماموتو بغرب اليابان ، ووفقًا لبعض المصادر فإنه سيكون لدى شركة TSMC التايوانية حصة الأسد من هذه الشراكة ، في حين أنّ المصنع سيعمل على أرض سوني Sony بالقرب من مصنع مستشعرات الصور التابع للشركة ، وبحسب ما ورد ستغطي الحكومة اليابانية ما يصل إلى نصف الاستثمار البالغ 7 مليارات دولار .
سيوفر المصنع شرائح للكاميرات والسيارات وأغراض أخرى ، ومن المفترض أن تهتم شركة Denso العملاقة لقطع غيار السيارات بالمشروع ، إذا سارت الأمور كما هو مخطّط لها فسيتم تشغيل المصنع بحلول عام 2024 ، وقد رفضت SONY و TSMC التعليق عن هذه الشراكة حالياً ، على الرغم من أن TSMC قالت سابقًا إنها " تراجع بكثب" خطط جهد كهذه .
لن يكون من المستغرب وجود مصنع مشترك بين الشركتين ، حيث يتوقع بعض المحللين أن يستمر النقص في الرقائق في جميع أنحاء العالم حتى عام 2023 ، وهذا بافتراض أن الطلب لا ينمو أسرع مما كان متوقعًا ، ما من شأنه أن يساعد SONY و TSMC وصناعة التكنولوجيا اليابانية الأكبر في الحدّ من هذه الندرة في الأسواق العالمية ، ناهيك عن إضافة قدر أكبر من الاستقرار ، يمكن أن يكون أيضًا بمثابة قراءات لما قد يحدث مستقبلاً ، فلن تضطر اليابان و SONY وشركة TSMC للقلق بشأن التوترات الصينية الأمريكية التي تهدد الإنتاج في تايوان .
قد يكون المصنع جاهزًا في الوقت المناسب تمامًا ، في الوقت الذي تصبح فيه السيارات عالية الاتصال وشبه المستقلة أكثر شيوعًا بحلول عام 2024 ، ولا يخفى على أحد أن الكاميرات تلعب دورًا مهمًا حتى في الهواتف الذكية ذات الميزانية المحدودة ، قد يكون إنشاء مصنع جديد أمرًا حاسمًا للحفاظ على هذه التقنيات العصرية .
التصنيفات:
تعديل المشاركة
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

Back to top button